ويكيتعمر Wikiageing هو مشروع معرفي في إطار عمل خدمي تطوعي معرفي جماعي

مشروع "جليسات لرعاية المسنين" . "زواج الونس" يقضي على وحدة الشيخوخة وينقذها من اليأس

من ويكيتعمر
اذهب إلى: تصفح، ابحث


منقول من صفحة منشورة عام ٢٠٠١ بصحيفة الحياة[1]

مشروع "جليسات لرعاية المسنين" . "زواج الونس" يقضي على وحدة الشيخوخة وينقذها من اليأس تفاصيل النشر: المصدر: الحياة

الكاتب: سهير عبدالحميد

تاريخ النشر(م): 5/5/2001

تاريخ النشر (هـ): 11/2/1422

منشأ:

رقم العدد: 13929

الباب/ الصفحة: 17 - ملحق مجتمع

خريف العمر، كلمة قاسية تستدعي إلى الذهن مشهد الاشجار الخاوية الا من اوراق جافة، هذا الوصف غير الرحيم نستخدمه لتعريف كبار السن مما يوحي بقرب النهاية، مع ان رحلتهم لم تصل إلى المحطة الاخيرة، ومن حقهم الاستمرار في الرحلة، وهو ما اثبتته التجربة من خلال مشروع "الرباط المقدس".

المشروع تتبناه جمعية تدعيم الاسرة، ومن خلاله يتم تزويج كبار السن ممن انهوا رسالتهم في الحياة تجاه ابنائهم وفقدوا الشريك الآخر ويريدون استكمال الرحلة بأمل جديد.

والجمعية ايضاً تتبنى الانشطة التي تستثمر وقت فراغ المسن وخبراته، وهي تبنت مشروع جليس المسن وفكرته الاساسية توفير رعاية تامة للمسن الذي يفضل الاقامة في مسكنه لا في دور المسنين.

وتقول رئيس مجلس ادارة الجمعية الدكتورة سوسن عثمان، وهي استاذ في المعهد العالي للخدمة الاجتماعية، إن "الجمعية انشئت عام 1958 بجهود نخبة من صفوة علماء وباحثي العمل الاجتماعي والقانوني وتهدف الى حماية وتدعيم الاسرة المصرية، ومكافحة شتى اشكال التصدع والتفكك والفقر، ومارست انشطة عدة لحل مشكلات الحضانة والطلاق، وخدمة الاسر العاجزة مادياً واجتماعياً في حدود إمكاناتها آنذاك، وعبر ما يزيد عن اربعة عقود جذبت الجمعية نخبة من الاكاديميين والباحثين في الخدمة الاجتماعية والطب النفسي لتطوير خدماتها لتتناسب ومتغيرات العصر.

والجمعية عضو في المنظمة العربية للاسرة في تونس وهيئة موثقة للتحكيم في قضايا الاحوال الشخصية، وتعد رعاية الشيخوخة من اهم اهدافها.

ويقدم المركز التوجيه الاجتماعي والنفسي والاستشارات النفسية والطبية للمسنين، إضافة الى الاستشارات المهنية والاسرية والزوجية، وذلك من خلال فريق من الاختصاصيين.

كما استحدثت الجمعية مشروع جليسة الطفل والمسن كأسلوب للخدمات المكملة لوظائف الاسرة. وتقول الدكتورة عثمان: "نظمنا بالتعاون مع المعهد العالي للخدمة الاجتماعية دورات علمية لإعداد جليسة للطفل والمسن، ونزودها بالمهارات الخاصة لرعايتهما".

ويقول مقرر مشروع جليس المسن الدكتور عبدالخالق عفيفي عميد المعهد العالي للخدمة الاجتماعية في بورسعيد "نتيجة لتغير المجتمع المصري وخروج المرأة الى العمل، تغيرت الأدوار داخل الاسرة وأدى هذا الى ان تقوم المرأة الى جانب دورها كزوجة وأم بدور المساهمة في اعالة الاسرة، وترتب على ذلك صعوبة اداء وظيفتها الاساسية وهي رعاية ابنائها وتنشئتهم اجتماعياً، وأدت تلك التغيرات الى سواد نمط الاسرة النووية الصغيرة، لذلك انعدم شكل الاســرة الممتدة، واستقل الابناء، وتفاقمت مشكلات كبار السن وحاجتهم الى رعاية تتناسب وظروفهم وأوضاعهم" ويضيف: "ونشأت فكرة مشروع جليسة الطفل باعتبار أن له احتياجات ضرورية ثابتة لا تشبع الا عن طريق الاسرة، والطفولة تمثل 2.42 في المئة من المجتمع المصري، وهناك ضعف من اداء دور الحضانة كرعاية بديلة لدور الام لا سيما في حالات مرض الطفل أو عمل المرأة مساء او مرض الام، وعدم قدرتها على رعاية صغارها".

"قد يفضل المسن الاقامة في مسكنه، وليس في دور للمسنين لكن هناك حاجة الى من يساعده في قضاء حاجاته او من يتابع برنامجه العلاجي لجهة التوقيت والتغذية، ورغبته في الخروج لقضاء مصالحه الشخصية بمعاونة احد، إضافة الى استثمار وقت الفراغ وتنمية قدراته وخبراته".

ويخدم المشروع في الوقت نفسه قطاعاً من الشباب، إذ يساعد في خلق فرص عمل جديدة، ويدربهم ويؤهلهم لها، واقتناعاً من الصندوق الاجتماعي للتنمية بجدية المشروع، اتفق والجمعية على تمويل هذا المشروع ومساندته ووصل عدد الدارسات والدارسين الى 140 شخصاً حتى الآن.

وعن الاجراءات التنفيذية للمشروع يقول مدير الجمعية فاروق ابو السعد: "يشترط في الجليسة ان تكون حاصلة على مؤهل متوسط على الاقل لضمان الوضع الاجتماعي وتناسبه مع مستهدفي الخدمة مع التأكد من سلامة موقفها الجنائي والخلقي. إضافة الى دورة تدريبية في الجمعية تستمر ستة اشهر تشمل دراسات في علم النفس والاجتماع والصحة العامة والاسعافات الاولية، ويتم التدريب بصورة عملية في مستشفى أبو الريش، وفي وحدة طب المسنين في جامعة عين شمس".

أما السن فينبغي ألا يقل عمر المسن عن 60 عاماً، وألا يكون مقعداً تماماً، فالجليس يحصل على دورة في الاسعافات الاولية فقط.

وعمل الجليس يتضمن قضاء التزامات المسن كالحصول على المعاش أو اصطحابه في نزهة وقراءة الصحف له وقضاء التزاماته.

والغريب أن معظم المسنين طلبوا جليساً من الجنس الناعم لأن الفتاة تستطيع الطهي وترتيب المنزل، وهي اقدر من الرجل في هذا المجال.

وأصدرت وزارة الشؤون الاجتماعية توصياتها بتعميم هذا المشروع على مستوى محافظات الجمهورية، نظراً لنجاحه.

وسام حمدي ليسانس آداب احدى الجليسات تقول: "تلقيت دروساً عدة لمراعاة المسن المريض وغير المريض وقمت بالفعل برعاية احد المسنين الذي كان يعيش بمفرده، إذ ان ابنته الوحيدة تعيش في الاسكندرية مع زوجها وتزوره بين الحين والآخر. كنت أقرأ له الصحف وأصحبه للنزهة واهتم بمواعيد دوائه ولم اجد حرجاً في عملي هذا لانه إنساني في المقام الاول ويحتاج إلى شخص يتحلى بالصبر والرحمة".

داليا دبلوم تجارة تقول "طالما كان العمل شريفاً، لا مانع من ادائه. وعملي كجلــيسة للمــسن يحتاج إلى مهــارة خاصــــة في التعامل مع كبار السن نفسياً واجتماعياً كما أننــــي اكتسب شعوراً بالسعادة عندما اشعر بأنني قدمت خدمة لإنسان يعيش وحيداً. فالمسن الذي رافقته كان يعيش في شقته بعد زواج ابنائه ولم يكن لديهم الوقت الكافي لرعايته رعاية كاملة، وقد رفض الانتـقال للعيـــش مع احدهم أو دخول إحدى دور المسنين وكنت بمثابة صديقة له نلعب الدومينو والشطرنج او نشاهد التلفزيون وساعدتــه علـــى قضاء وقت فراغه بعدما كان يعاني الوحدة أشد المعاناة".

وكانت الجمعية أنشأت مشروع "الرباط المقدس" في أواخر عام 1989 لاتاحة فرص الزواج للشبان والشابات ولمن يرغب في الزواج من ذوي الظروف الخاصة أرمل أو مطـــلق أو مهاجر وفي هذا الاطار شهدت الجمعية زيجتين لكبار السن.

وتقول المشرف التنفيذي للمشروع السيدة هنية عقل إن الوحدة قاتلة لمن اعتاد وجود شريك قربه، خصوصاً مع انشغال الابناء في حياتهم الخاصة.

الفكرة قوبلت ببعض التردد في البداية من جانب النساء والرجال على حد سواء، وذلك نتيجة الشعور بأن المسن يرفض فكرة الزواج خصوصاً في ظلّ الخوف من الانتقادات المعروفة لرفض الابناء والمجتمع. وفي الغالب كانت النساء الاكثر حرجاً عكس الرجال لا سيما ان الرجل الشرقي اعتاد وجود من تلبي حاجاته، وتتحدث اليه او حتى تتشاجر معه! اما الابناء فتغيرت نظرتهم عن ذي قبل نظراً لضغوط الحياة التي تعوقهم عن الاهتمام الكافي بالأب أو الأم ما قد يجعلهم يشعرون بالتقصير ويختفي ذلك الشعور في حال وجود زوج او زوجة.

ت. ش 61 سنة اول من فتحت الباب أمام رباط الونس تقول: "اقدمت على التجربة بسبب الوحدة القاتلة بعد زواج ابنائي وانشغال كل منهم في حياته بعيداً مني. الوحدة كادت تقضي عليّ، بعدما رحل زوجي عن الحياة قبل 10 سنوات وساعدني على اتخاذ القرار أن زوجي الجديد يعاني ظروفاً مشابهة، وهو مثلي في حاجة إلى "الونس" بدلاً من البقاء بين اربعة جدران ينتظر الموت، وأنا اوجه رسالة لكل الابناء الذين يعترضون على تلك الفكرة: دعوا الانانية جانباً فيكفي انكم تتركون احد والديكم في الكبر وربما لا تزورونه الا مرة كل شهر ثم تريدون له ان يعيش حياً ميتاً".

"كما أنني أشجع كبار السن على خوض التجربة لأن الحياة لم تتوقف بزواج الابناء ورحيل الزوج، بل لا بد لها من أن تستمر. وعلينا ان نتمتع بما بقي لنا فيها حتى الرمق الأخير".

مراجع[عدل]